الجامعة الوطنية تفتح أبوابها رسمياً وتبدأ عملها باحتضان أكثر من 4200 طالب وطالبة

مسقط – الرؤية: تحت رعاية صاحب السُّمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون العلاقات والتعاون الدولي، والممثل الخاص لجلالة السلطان، افتتحت الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا أبوابها رسميا وبدأت عملياتها الجامعية والتعليمية تزامناً مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الثامن والأربعين المجيد، وتحتضن الجامعة ثلاث كليات عريقة في مجال التعليم العالي في السلطنة وهي كلية الطب والعلوم الصحية وكلية الهندسة وكلية الصيدلة.

ويأتي هذا التدشين الرسمي لهذا الصرح العلمي ليواكب مسيرة التعليم العالي للنهضة المباركة في عهد حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وقد حضر حفل التدشين عدد من أصحاب السمو والمعالي وأصحاب السعادة، وعدد من رواد الأعمال ومؤسسي الجامعة.

وتضمن حفل التدشين كلمة ترحيبية من الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا ألقاها الشيخ سالم بن سعيد بن حمد آل فنة العريمي رئيس مجلس إدارة الجامعة، تحدث فيها عن تأسيس الجامعة وأهدافها المتمثلة في توفير تعليم عالي الجودة في السلطنة، وقال: “لا شك أنّ للتعليم أهمية بالغة في حياة المجتمعات لإحداث التطور الثقافي والاجتماعي والاقتصادي؛ وذلك لأنه يمثل أحد أهم ركائز التنمية البشرية والتي من أبرز أهدافها الاستثمار في العقل البشري، والذي يُعد أهم وأرقى أنواع الاستثمار على الإطلاق.

وتماشياً مع التوجيهات السامية لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- بأن يأخذ القطاع الخاص دوره في المساهمة يداً بيد مع القطاع العام ببناء هذا الوطن، ومن هذا المنطلق السامي كان لتأسيس كلية كالدونيان الهندسية وكلية عُمان الطبية أهميتهما لما تمثلانه من ركيزة علمية في التعليم العالي من جانب القطاع الخاص.

وبدعم من وزارة التعليم العالي ومجلس التعليم وبتكاتف جميع جهود المؤسسين والهيئات الأكاديمية والأدارية والفنية بمؤسساتنا التعليمية وبالتعاون مع شركائنا الأكاديميين في جامعة كلاسكو كالدونيان وجامعة ويست فرجينيا طيلة العقود الماضية أصبحت مؤسساتنا التعليمية صرحاً علمياً مرموقاً يشار إليه من حيث جودة التعليم ورصانه البرامج الأكاديمية التي أسهمت بشكل كبير في رفد المجتمع بمخرجات علمية كفوءة من أبنائنا الطلبة لخدمة وطننا الغالي”.

وأكمل بقوله: “إننا بهذه المناسبة المميزة نؤسس ركيزة مهمة وطفرة نوعية في مسيرة مؤسساتنا التعليمية الخاصة لمواصلة العمل على تنفيذ خططنا التعليمية المستقبلية لمواكبة التطور العلمي في مجالات الهندسة والطب والصيدلة والعلوم الصحية وأيضاً لاستحداث كيانات أكاديمية أخرى تنضوي جميعها تحت مظلة الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا”.

وبعد ذلك قُدِّم عرض مرئي عن قصة تأسيس وإنشاء الجامعة الوطنية. كما ألقى البروفيسور كيم تو سون الرئيس الفخري والمؤسس لجامعة نانيانج التكنولوجية بسنغافورة كلمة.

وألقى كذلك رئيس المجلس التنفيذي للجامعة الوطنية الدكتور بي محمد كلمة، كما تقدمت البروفيسور باميلا جيليس نائبة رئيس جامعة جلاسكو كالدونيان بالمملكة المتحدة بكلمة مهنئة بهذا الإنجاز.

كما كانت هناك كلمة من جامعة ويست فرجينيا أشادت بالجودة التعليمية التي سوف تقدمها الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا ومدى قوة الشراكة والتعاون بين الجامعتين، وتقدم الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا مجموعة متنوعة من البرامج الأكاديمية في كلياتها الثلاثة، كلية الطب والعلوم الصحية، وكلية الهندسة، وكلية الصيدلة.

وأخيرًا ألقى رئيس الجامعة الوطنية البروفيسور سايمون جونسن كلمة ختامية.  

ومنذ بداية هذا العام الأكاديمي 2018/2019 التحقت بالجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا النجم الصاعد في مجرة الجامعات الخاصة في سلطنة عمان أول دفعة متميزة من الطلاب من داخل السلطنة وخارجها في برامج السنة التأسيسية والدبلوم العالي والبكالوريوس والماجستير.

وتعمل الجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا عبر أربعة فروع في سلطنة عُمان. تقع كلية الهندسة في الحيل الجنوبية، وكليّة الطب في صحار، ومركز الدراسات التأسيسية في مرتفعات المطار، وكليّة الصيدلة مع مكاتب الجامعة في بوشر.

ولتحقيق الممارسات والمعايير العالمية في تقديم البرامج الأكاديمية حصلت الجامعة الوطنية على الارتباط مع مؤسسات عالمية رائدة من بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية مثل جامعة جلاسكو كالدونيان في أسكتلندا، وجامعة ويست فيرجينيا، وجامعة ساوث كارولينا في الولايات المتحدة.

وتتميز الجامعة ببيئة متعددة الثقافات تضم طلابا من 33 جنسية وأكثر من 4200 طالب وطالبة.

ويرأس مجلس إدارة الجامعة الوطنية الشيخ سالم بن سعيد بن حمد آل فنة العريمي. ويضطلع المجلس التنفيذي للجامعة الذي يرأسه الدكتور بي محمد علي بمهام إدارة الجامعة، ويتشكل مجلس الأمناء، والهيئة الاستشارية التنفيذية العليا للجامعة وفقاً للمبادئ التوجيهية الصادرة عن وزارة التعليم العالي. ويتمتع مجلس الأمناء بعضوية شخصيات بارزة ذات سمعة دولية عالية من مجالات الطب والهندسة والتعليم. كما يضم مجلس الأمناء أعضاء مرشحين من وزارة التعليم العالي والجامعات الشريكة الدولية. ويقع المقر الرئيسي للجامعة الوطنية في بوشر، مسقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *