بحث بجامعة السلطان قابوس حول التناص اللغوي

الرؤية: أنْهَى الدكتور أحمد الحنشي بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس بحثا بعنوان “التناص إلى أين.. المصطلح في ممارساتنا النقدية اليوم؟”، الذي يهدف إلى مناقشة مصطلح التناص.
وتأتي منهجية البحث في توجهه إلى الانطلاق من واقع بعض الممارسات النقدية، والتي تتم في مؤسساتنا الأكاديمية اليوم، وداخل المخابر التابعة لها؛ وذلك لإعادة توضيح الإطار النظري لمصطلح “التناص” كما حدده علم النقد الحديث، بحيث يعتبر هذا البحث من البحوث الوصفية في منهجيتها والتي تعود إلى المصادر النقدية الغربية لاستنطاقها حقيقة مفهوم التناص وحقيقة بعض المفاهيم الأخرى التي صاحبتْ نشأتها وتبلورها في إطار نظري واضح.
وتناول البحث العديد من المحاور لإعادة توضيح الإطار النظري لمصطلح التناص على أن يعود إلى السياق الذي مهَّد لظهوره وساعد على تبلوره داخل نظرية متكاملة، مستلهما مادة هذا البحث مما كتب عند النقاد الغربيين وما دار بينهم من جدل حوله.
وتم توزيع مادة البحث إلى 3 مراحل، تمثل محطات في تاريخ هذا المفهوم؛ وهي: التناص ضد النقد القديم، وذلك من خلال تصور الشكلانية للأدب وقضاياه باعتباره أمرا مهما لفهم بعض العناصر الأساسية في نظرية التناص، والتناص يلتبس بنقد المصادر، ويتم ذلك من خلال الفهم الجديد للأدب وقضاياه ما لم يتم دون طرح تساؤلات عن حدود إشكالياته وعلاقاته بمفاهيم نظرية وفروع نقدية. أما بالنسبة للمرحلة الأخيرة، فهي التناص الذي يتجاوز نقد المصادر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *