بمشاركة ممثلي طلاب 11 مؤسسة تعليم عال.. تنظيم الحلقة النقاشية الثانية لـ”رؤيتنا شبابية”

الرؤية: نظَّمتْ كلية مسقط -وبالتعاون مع جريدة “الرُّؤية”- الحلقة النقاشية الثانية ضمن 6 حلقات يتبناها مشروع “رؤيتنا شبابية”، وقد تم دعوة خلفان العاصمي المذيع بالبرنامج العام في إذاعة سلطنة عُمان لادارة الحلقة التي شارك فيها كلٌّ من: هاني بن منصور الحسني رئيس قسم التشغيل بوزارة القوى العاملة، وسلام بن أحمد الكندي مدير الموارد البشرية بمجموعة الزبير، وأحمد جردات خبير التدريب والتوظيف بكلية مسقط، إضافة إلى وائل حسني نائب مدير شؤون الطلاب بكلية مسقط وصاحب فكرة الملتقى.

حضر الجلسة ممثلو طلاب وطالبات 11 مؤسسة تعليم عالٍ، تتمثل في كل من كلية مسقط، وكلية الخليج، وكلية مزون، والكلية الحديثة، وجامعة صحار، وكلية صور الجامعية، وكلية عُمان للإدارة والتكنولوجيا، وكلية البيان، وكلية الزهراء، وجامعة نزوى، وكلية الشرق الأوسط.

بدأت الحلقة النقاشية بعرض تقديمي عبارة عن قصص حقيقية لخريجين، وكيفية تعاملهم مع سوق العمل والإيجابيات والسلبيات التي قابلتْ كلًّا منهم في الطريق الذي اختارة للتعامل مع السوق المفتوح، كما تمَّ استعراض الدور الحكومي من خلال هاني بن منصور الحسني من وزارة القوى العاملة، الذي تحدث عن آليات سوق العمل ومجهودات الحكومة في ضبط هذا السوق من خلال نسب التعمين وآلياتها، وكذلك الحد الأدنى للرواتب.

وتحدَّث سلام الكندي كممثل للقطاع الخاص عن كيفية اختيار الموظف المطلوب وأبرز مميزات وعيوب الخريجين الجدد، وقدم للطلاب العديد من النصائح، واختتمت المرحلة الأولى من الجلسة بكلمة لأحمد جردات كممثل لمسؤولي التدريب بمؤسسات التعليم العالي؛ تحدث فيها عن آليات التدريب الميداني أثناء فترة الدراسة الجامعية، وتجربة كلية مسقط في هذا المجال الذي أسهم بشكل كبير في توظيف طلاب الكلية. عقب ذلك، عُقِدت مناقشة بين الطلاب والمحاضرين.

وقد تضمنت توصيات الحلقة التأكيد على التزام مؤسسات التعليم العالي بطرح مادة التدريب الميداني على رأس العمل أثناء فترة الدراسة الجامعية مع وجود اختبارات ومشرفين عليها، إضافة إلى تنظيم حملات توعوية للتعريف بآليات سوق العمل عبر وسائل التواصل الاجتماعي وإلحاق طلاب مؤسسات التعليم العالي في المحافل والمشروعات الكبرى التي تنفذها السلطنة كمتدربين وإنشاء مجلس أكاديمي يختص بدراسة التخصصات المطلوبة في سوق العمل، ونشرها وتعريف الطلاب بها وتوفير مختصين بمؤسسات التعليم العالي لتعريف الطلاب باحتياجات وضوابط سوق العمل وأهمية الإشراف الحكومي على المؤسسات الخاصة لتنفيذ الحد الأدنى من الأجور ونسب التعمين ومحاولة إيجاد آلية لضمان الترقيات والزيادات الدورية للموظفين المتميزين في القطاع الخاص تحديدا.

يُذكر أن الحلقة النقاشية القادمة ستُقام يوم الثلاثاء 31 يناير 2017م، وتحمل عنوان “الدراسة باللغة الإنجليزية وتأثيراتها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *