“تطبيقية صحار” تكرم الفائزين بمسابقة مشاريع التخرج.. وإشادات بمستوى الابتكار

صحار – الرؤية: احتضنت كلية العلوم التطبيقية بصحار -مُمثلة في قسم تقنية المعلومات- مسابقة مشاريع التخرج، تحت رعاية الدكتور عوض بن علي المعمري عميد الكلية، وبحضور مساعد العميد للشؤون الأكاديمية والبحث

العلمي، وأعضاء هيئة التدريس بقسم تقنية المعلومات لكليات العلوم التطبيقية بصحار وعبري وكلية التربية بالرستاق.

وأكد الدكتور عوض المعمري عميد الكلية أنَّ الهدف الأساسي من إقامة المسابقة يتمثَّل في بث بروح التنافس الشريف ورفع درجة الإجادة في مشاريع التخرج لتلامس الواقع وتوفر حلولا ملموسة أبرز التحديات التي تواجه المؤسسات.

وشملتْ المسابقة هذه العام جميع تخصصات تقنية المعلومات، وركزت على مواضيع الثورة الصناعية الرابعة التي تخدم الإنسانية والمجتمع بصورة أساسية؛ مثل: الذكاء الصناعي (تكنولوجيا البلوكتشين)، والمدن الذكية، وإنترنت الأشياء… وغيرها من التكنولوجيا المتطورة. وتم تقييم المشاريع الطلابية -وهي عبارة عن نتاج ما درسه الطالب في سنواته الدراسية- التي يحتوي بعضها على حلول لبعض القطاعات الحكومية والصناعية والتجارية، والتي تنم عن مدى فهم الطالب لاحتياجات القطاعين الصناعي والتجاري بالسلطنة. وشاركت في المنافسة 7 مشاريع، وشارك في تقييم المشاريع إخصائيون من القطاع الصناعي والتجاري لتقييم مدى جودة المشاريع جدواها في القطاع الصناعي والتجاري وإمكانية تفعيل بعض المشاريع في بعض القطاعات.

وتمَّ الإعلان عن المشاريع الفائزة بالمسابقة؛ حيث حصلَ على المركز الأول مشروع الكشف عن الحوادث ونظام الإنذار باستخدام شبكة إنترنت الأشياء من تصميم الطالبات فريحة السنيدية وبثينة الغافرية وذكرى الهنائية وحورية العبرية من كلية العلوم التطبيقة بعبري، ويعتبر المشروع الفائز نظاما آليا للمركبات لإنقاذ الأرواح؛ إذ يقدم هذا المشروع نظامًا آليًا لرصد الحوادث وإصدار التنبيهات، ويمكنه مراقبة وقوع الحوادث وتنبيه الجهات ذات الأختصاص على الفور عبر الإنترنت أو الرسائل النصية القصيرة.

وحصل على المركز الثاني نظام حضور الموظف باستخدام التعرف الآلي على لوحة السيارة من تصميم الطالبات ملوك المشيفرية وميثاء الرشيدية وهبة الفليتية وفاطمة المالكية وسناء البلوشية من كلية التربية بالرستاق، وتأتي فكرة النظام في تسهيل عمل رجال الحراسات من متابعة سيارات الموظفين في جمع البيانات من خلال لوحة السيارة عن طريق وضع كاميرا حية على مدخل الكلية سوف يلتقط النظام صورة حية، وبعدها يتم تخزين المعلومات في قاعدة البيانات.

وحصل على المركز الثالث مشروع  المنزل الذكي من كلية العلوم التطبيقية بعبري للطالبات مارية الشكيلية وميساء الزدجالية وأسماء الناعبية، وهو عبارة عن منزل ذكي يعتمد على إنترنت الأشياء؛ حيث يتم التفاعل بين الكائنات تلقائيًّا، ويتم التحكم فيها من مكان واحد، ويمكن تشغيل جهاز التحكم من أي جهاز محمول عبر الإنترنت ويمكن مراقبة حالة المنزل من أي مكان.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *