جامعة البريمي تحتفل بالعيد الوطني وتستعرض المنجزات التعليمية

عمان: احتفلت جامعة البريمي بالعيد الوطني التاسع والأربعين المجيد تحت رعاية سعادة الشيخ صالح بن ذياب الربيعي والي البريمي وحضور عدد من مسؤولي الجهات الحكومية والخاصة بالمحافظة وبمشاركة طلبة وأساتذة وموظفي الجامعة يتقدمهم أعضاء من مجلسي الإدارة والأمناء والإدارة التنفيذية، حيث انطلقت مسيرة رمزية من بوابة الجامعة إلى المبنى الإداري لتعبر عن الحب والولاء لهذا الوطن ولقائده المفدى.
تلا ذلك حفل صباحي اشتمل على فقرات شعرية وفنية متعددة، وقدم فيه سالم بن سعيد العلوي رئيس اللجنة المنظمة للفعاليات كلمة الجامعة ذكر فيها أن هذه المناسبة تأتي وعمان تسير قدما نحو مستقبل أكثر إشراقا وازدهارا، فعلى جميع الأصعدة وفي شتى المجالات هناك تطور وتقدم يزداد يوما بعد يوم، وها هي الأجيال التي خرجها عصر النهضة المباركة بقيادة القائد الملهم تتسلح بسلاح العلم والمعرفة في شتى المجالات وفي مختلف العلوم لتقود عمان نحو مجدها وعزتها ومستقبلها الزاهر.
وأكد حرص الجامعة على أن تكون جزءا لا يتجزأ من مكونات هذا المستقبل العماني الزاهر بإذن الله تعالى، تهدف إلى أن تقدم للوطن الغالي شبابا وشابات قد نهلوا من العلوم والمعارف ما يؤهلهم للمساهمة المخلصة والفعالة في قيادة مسارات التقدم والنهضة إلى آفاق أكثر رحابة وروعة، وعبر عن سعادة الجامعة أن تأتي هذه المناسبة وهي تستعد لانطلاق أول برنامج ماجستير في تخصص الأمن السيبراني ليشكل ذلك انطلاق مرحلة الدراسات العليا فيها، خدمة للوطن، وإعدادا للكوادر المؤهلة المحترفة التي تساهم في بنائه وعلو مقامه، ورفعة شأنه.
ثم شارك راعي الحفل والضيوف في كتابة كلمة في حب عمان على اللوحة المخصصة لذلك والتي شارك في الكتابة فيها الجميع معبرين عن حبهم للوطن والقائد، والسعادة التي تغمرهم في هذا اليوم المجيد من أيام الوطن.
بعد ذلك افتتح راعي الحفل المعرض المصاحب الذي اشتمل على ركن لكلية العلوم الصحية تحت شعار ( مادام انت بخير فالوطن بخير) حيث قدم الركن فرصة لإجراء الفحوصات المباشرة لمن يرغب.
كما اشتمل المعرض على أركان للنوادي الطلابية، والزي العماني، وعدد من أصحاب وصاحبات المشاريع المنزلية المختلفة، وعدد من المشاريع التجارية الأخرى التي شاركت معنا في هذا اليوم.
كما شاركت الجالية السودانية بالبريمي بركن خاص عبرت من خلاله عن فرحة السودانيين في السلطنة بهذا اليوم المجيد، ورفعت أسمى التهاني للمقام السامي لسلطان البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.
وشاركت مدرسة المجد للتعليم الأساسي ومدرسة صعراء الخاصة من ولاية البريمي بفقرات فنية نالت استحسان الحاضرين.
واستمرت الفعاليات في حرم الجامعة، حيث قدم الطلبة على المسرح المفتوح في فترة العصر عددا من المشاركات الشعرية والفنية والمسابقات تحت مسمى (ساحة الإبداع) أدارتها دائرة شؤون الطلبة.
وفي الفترة المسائية انطلق الحفل الفني المسائي برعاية سعادة أحمد بن فارس العزاني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية البريمي، وحضور جمهور كبير من الضيوف والطلبة والموظفين، حيث اشتمل على جملة من الفعاليات الرائعة، حيث قدم الطلبة لوحة العازي التقليدية، ثم قدم حامد الشامسي وهلال الناصري فقرة غنائية على العود، لتنطلق بعد ذلك الأمسية الشعرية التي أدارها الشاعر الدكتور سلطان الوحشي وشارك فيها الشعراء عامر بن عبدالله المقبالي، ومحمد بن سلطان الهنائي، وسعيد بن شلبود الشكري، وعبدالله بن مصبح الكعبي الذين عبروا عن أحاسيسهم تجاه الوطن والقائد، وأمتعوا الأسماع، وترجموا مشاعر جميع الحاضرين في هذه المناسبة الغالية العزيزة.
ثم بعد ذلك قدمت فرقة مسرح الشرق وبمشاركة عدد من طلبة الجامعة مسرحية فكاهية اجتماعية والتي حملت عددا من المضامين والرسائل الهادفة منها الدعوة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وضرورة الإحسان إلى الجار، والتعامل بإيجابية مع مشكلة الطلاق، وأهمية الثقة بالنفس وإمكانية النجاح الشخصي، وقد أشرف على المسرحية ومثل دور البطولة فيها عبدالرحمن الزيدي.
ثم تم تكريم الطلبة الفائزين في المسابقات المصاحبة للفعاليات وهي مسابقة الشعر ومسابقة التصوير الضوئي ومسابقة الرسم التشكيلي ومسابقة العرض المرئي القصير، كما تم تكريم المحكمين وجميع الذين ساهموا في إنجاح هذه الفعاليات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *