فرق طلابية عمانية تشارك في «ماراثون شل البيئي»

الشبيبة: تشارك ثلاث فرق طلابية من أرقى المؤسسات التعليمية في السلطنة متمثلة في جامعة السلطان قابوس، وكلية كالدونيان الهندسية، والجامعة الألمانية للتكنولوجيا، لتمثيل السلطنة في منافسة «ماراثون شل البيئي في آسيا» التي تستمر لمدة 4 أيام والمزمع أن تنطلق بتاريخ 26 فبراير 2015 في مدينة مانيلا بالفلبين وتأتي النسخة السادسة من منافسة ماراثون شل البيئي بمشاركة كلا من الأمريكيتين، وأوروبا، وآسيا. وتركّز هذه المنافسة على إبراز مستقبل المواصلات، وحث المهندسين الطموحين من الشباب على التفكير خارج الأطر المألوفة لابتكار حلول مستدامة. ويتم إجراء اختبار المركبات المشاركة في حلبة السباق بمدينة مانيلا الفلبينية، حيث يتم اختبار كفاءة استهلاك المركبات للوقود؛ ولا يتم اختيار الفائزين بناءً على سرعة المركبة؛ بل يتم اختيار الفريق الذي يتمكن من تصميم مركبة قادرةً على السير لأبعد مسافة ممكنة بلتر واحد من الوقود فقط. وفي هذا السياق، صرّح كريس بريز، الرئيس التنفيذي لشركة شل للتنمية – عُمان، قائلا: «إن الهدف من مسابقة ماراثون شل البيئي هو إمداد مهندسي الجيل القادم بالتدريب العملي والتعلّم لخوض عالم الابتكار والرغبة الحقيقة والعمل الجماعي للخروج بأفكار تساهم في الحفاظ على الطاقة وتعزز من كفاءة استخدامها وديمومتها». وعبرّ كريس عن اعتزاز شركة شل للتنمية عمان بتقديم الدعم للفرق الطلابية العمانية البالغ عددها ثلاث فرق والتي ستخوض غمار المنافسة مع طلاب من جامعات وكليات ومعاهد فنية من 16 دولة في مدينة مانيلا، متمنيًا كل التوفيق للفرق العمانية في هذه المنافسة. وأشار كريس إلى التزام شركة شل للتنمية -عمان، التام بتنمية الشباب في السلطنة، وأن الشركة تأمل من الطلبة المشاركين الاستفادة القصوى من هذه التجربة. من جانبه، قال د.عبدالله الشبيبي الأستاذ المسؤول عن فريق جامعة السلطان قابوس، إن الفريق صمّم مركبة تعمل بالبنزين، كما قام الفريق بتطبيق خبراته الفنية في الحفاظ على خفة وزن المركبة بهدف زيادة كفاءة استهلاك الوقود. كما استخدم الفريق مهاراته الإبداعية في تصميم الديناميكية الهوائية للسيارة بكل دقة وعناية. وأشار الشبيبي إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تشارك فيها جامعة السلطان قابوس في هذا الحدث المرموق، وقدّم شكر الفريق لشركة شل للتنمية – عمان على دعم وإتاحة الفرصة للفريق لخوض غمار هذه التجربة الدولية والخبرة التعليمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *