كلية مسقط تحتفل بتخريج الدفعة 19 من حملة البكالوريوس والدبلوم

مسقط – الرؤية: احتفلت كلية مسقط بتخريج الدفعة التاسعة عشرة من حملة البكالوريوس والدبلوم الوطني العالي للعام الاكاديمي 2016/2017 بمبني كلية مسقط بولاية بوشر، تحت رعاية سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة وزارة القوى العاملة للتعليم التقني والتدريب المهني، وبحضور الشيخ الدكتور أحمد بن عبدالله الغزالي مؤسس ورئيس كلية مسقط، وصاحب السمو الدكتور أدهم بن تركي آل سعيد رئيس مجلس أمناء كلية مسقط، وبحضور ضيفى الشرف: البروفيسور شارون بولتون عميدة كلية الادارة بجامعة إستيرلنج، وبراين ستواك المدير الإقليمي الدولي لسلطة المؤهلات الاسكتلندية. وبحضور عدد من أصحاب السمو والسعادة، وممثلى وزارة التعليم العالى، وعدد غفير من أولياء أمور الخريجين والإعلامين والضيوف، وبحضور كل من أعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية لكلية.

وبلغ عدد الخريجين بهذه الدفعة 161 خريجا وخريجة، بدرجات مختلفة؛ منهم: 43 بدرجة البكالوريوس، و118 حاصلين على درجة الدبلوم.

وألقى الشيخ الدكتور أحمد بن عبدالله الغزالي كلمة؛ هنأ فيها الحضور بمناسبة الاحتفال بالعيد السابع والاربعين المجيد. متمنيا دوام الصحة والعمر المديد لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- وقال: إن كلية مسقط تأسست عام 1996، برؤية واضحة تركز على جودة العطاء ومهارة الأداء مهما كانت التحديات، خاصة وأن الاستثمار في التعليم وفي إعداد الطاقات البشرية هو السبيل الأمثل إلى رقي الأمة وتفعيل مواردها الطبيعة لتعظيم إنتاجيتها، كما أن التوسع النوعي المدروس والتأهيل الجيد والتدريب المتقن، سبيل إلى صون نهضتنا وإنجازاتها المتواصلة، ونشعر بالرضا عما تحقق خلال الأعوام العشرين من مسيرة كلية مسقط، وبشكل خاص الأداء الأكاديمي الذي شهدت له تقارير المدققين الدوليين كوكالة ضمان الجودة البريطانية وشركاؤنا، في جامعة إسترلنج وجامعة بهانج الماليزية وسلطة المؤهلات الأسكتلندية.

ثم ألقت عميدة كلية التجارة في جامعة إستيرلنج البروفيسورة شارون بولتن، كلمة؛ قالت فيها: أشعر بالفخر لتواجدي بينكم هنا اليوم لأشارك معكم هذا اليوم المميز. وكعميدة لكلية الإدارة بجامعة إستيرلينج بأسكتلندا، أشعر بسرور بالغ عندما أرى عددا كبيرا منكم قد نالوا إحدى الشهادات التابعة لنا.

واضافت بأن جامعة إستيرلينج في المركز 47 في العالم، والمركز الثاني في المملكة المتحدة للجامعات الأقل من 50 سنة. وهذه السنة هي الأخيرة لنا في هذه المجموعة، بما أن الجامعة قد احتفلت سنة 2017 بعيد ميلادها الخمسين. نحن نحتل المركز الثاني في أسكتلندا، والسابع في المملكة المتحدة من ناحية التشغيلية؛ حيث إن 96% من خريجينا يدخلون سوق العمل أو يواصلون دراستهم بعد 6 أشهر من تاريخ تخرجهم، وهذه الإحصائيات ليست من قبيل الصدفة، فكل ما نفعله يركز على إعداد الطالب للعمل، والتأكد من أن خريجينا يتمتعون بالمعرفة الأكاديمية ومهارات العمل لضمان جاهزيتهم للتشغيل. ويعتمد تدريسنا على البحث، وفي هذا أيضا تحتل إستيرلينج أعلى المراتب؛ حيث حصلت كلية إستيرلينج للإدارة على المركز 25 في مجال كثافة البحث من بين 885 كليات دراسات الأكاديمية، كما يقوم أكاديميونا بإجراء بحوث رائدة عالميا تؤثر في الرأي العام، وتصوغ السياسة العامة، وتُحدث الفارق في المجتمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *