«مزون» و«البيان» ترفدان سوق العمل بـ600 خريج وخريجة

«عمان»رفدت كليتا مزون والبيان 600 خريج وخريجة من حملة الدبلوم العالي والبكالوريوس في تخصصات علم تقنية المعلومات، وعلم نظم المعلومات، وعلوم الحاسب الآلي، والمحاسبة، واللغة الانجليزية، وإدارة الأعمال، والاقتصاد وعلم النفس والإعلام وبرامج الماجستير في إدارة الإعمال وتكنولوجيا المعلومات إلى سوق العمل، وذلك ضمن حفل تخرج أقيم أمس الأول برعاية سعادة الشيخ حمد بن هلال المعمري وكيل وزارة التراث والثقافة للشؤون الثقافية، وبحضور الدكتور عادل بن سعيد الشنفري رئيس مجلس ادارة كلية مزون وكلية البيان والدكتور جمعة بن صالح الغيلاني العضو المنتدب وعميدي كلية مزون وكلية البيان وممثلي جامعة ميزوري للعلوم والتكنولوجيا في الولايات المتحدة الأمريكية على رأسهم الدكتور قيقوري قالاس رئيس قسم ادارة الاعمال والاقتصاد والدكتور العميد روبيرت مارلي نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية ووفد جامعة بورديو نورث وست الأمريكية برئاسة البروفسور رتشارد راب رئيس العلاقات الدولية بالجامعة وأعضاء مجلس إدارة الكليتين ورؤساء الأقسام والهيئتين الأكاديمية والإدارية ومن ممثلي الجامعات والكليات في السلطنة وممثلين عن وزارة التعليم العالي وبعض الوزارات والمؤسسات الحكومية والشركات الخاصة وعدد من سفراء الدول الصديقة والشقيقة وأولياء أمور الطلبة.

وقال الدكتور عادل بن سعيد الشنفري رئيس مجلس إدارة الكلية كلمة الحفل: إن مسيرة التطور التي خطتها الكليتان استطاعتا ان تحتفظا لنفسيهما بمكانة مرموقة بين نظيراتهما من مؤسسات التعليم العالي الأخرى في السلطنة وذلك بفضل روح الإنجاز والعزم المتجدد والمستمر الذي تحقق مع التطور عاماَ بعد عام ومن خلالِ تقديمِ برامج متنوعةٍ، وتوفيرِ المتطلباتِ التعليميةِ لإعدادِ خريجين أكْـفَاء، قادرين على وضعِ مساهماتٍ بارزةٍ للمجتمع في مجالِ تخصصاتِهم مستقبلا، وبالتالي المساهمةِ الفاعلةِ في مسيرةِ البناءِ والتنميةِ التي تشهدُها السلطنةُ، وَفْقَ التوجيهات السديدةِ التي أرساها قائد مسيرةِ النهضةِ المعاصرةِ حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم – حفظه اللهُ ورعاه».
وأضاف: «حرصتِ الإدارةُ وبالتنسيقِ مع جهاتِ الارتباطِ، جامعة ميزوري للعلوم والتكنولوجيا وجامعة بورديونورث ويست بالولايات المتحدة الأمريكية، على رفعِ مستوى الأداءِ في الكليتينِ من خلالِ التنوعِ في البرامجِ المختلفةِ التي تقدمُهُما، والإشرافِ والمتابعةِ لتعزيزِ الدورِ العلمي والمهني، وذلك استجابةً لاحتياجاتِ ســوقِ العمل، وبغرضِ مواكبةِ التطوراتِ العالميةِ، وتوفيرِ الكفاءاتِ العلميةِ».
وقال: «إن اللحظات الجميلة في عمر الانسان ستظل مضيئة كالشموع التي لا تنطفئ فهي تسطر بمداد يشع نورا وتنقش في سنين العمر زهورا وفخرا وهو ما نعيشه هذا المساء حيث يزف أبناء الكليتين من الخريجين بأجمل اعراسهم ونحتفل معهم في ابهج ايامهم، فهنيئا لهم ولأسرهم أمنياتهم التي تحققت وينابيعهم التي تفجرت لتخرج للوطن اعذب مياهها».
وألقى ممثلو جامعة ميزوري وجامعة بورديو كلماتهم التي عبروا فيها عن سعادتهم بحضور حفل التخرج لطلبة وطالبات الكليتين وهنأوا فيها الخريجين وأولياء امورهم وأشادوا بتفوقهم الدراسي وحصولهم على درجات الدبلوم العالي والبكالوريوس والماجستير وتمنوا لهم مستقبلا مهنيا رائعا.
من جهة أخرى ألقت الطالبتان رأد بنت حمد بن سالم المعمرية من كلية مزون والطالبة غادة بنت أحمد الهوتية من كلية البيان كلمة الخريجين حيث عبّرن في كلماتهن عن سعادتهن مع زملائهن بهذا الإنجاز والوصول الى منصات التتويج واستلام الشهادات وتوجهن بالشكر الجزيل لكل العاملين في مختلف الأقسام بالكليتين على ما بذلوه من أجلهن وما قدموه لهم اثناء مسيرتهم الدراسية وخصوا بذلك أساتذتهم الكرام على تفانيهم وبذلهم كل جهد من اجل تذليل كل الصعوبات امامهم ومساعدتهم للوصول وبلوغ منصات التتويج وعبروا عن افتخارهم واعتزازهم بانتمائهم لكلية مزون وكلية البيان وتقدموا بالشكر الجزيل لأهاليهم الذين لم يوفروا اي جهد في سبيل مساعدتهم والوقوف معهم وتشجيعهم حتى بلغوا هذه المرحلة.
تخلل حفل التخرج عدد من الفعاليات المصاحبة عن طريق الفرقة العربية الوترية للموسيقى البحرية السلطانية العمانية التي أتحفت الحضور بروعة أدائها وجمال غنائها والفقرات الشعرية والإنشادية الجميلة حيث تغنى الطالب محمد بن حمدان الذهلي بالخريجين في أغنية «عماننا تفخر بنا» وكذلك الشاعر يوسف بن عبدالقادر الكمالي الذي أطرب الحاضرين بشعره الجميل وبعدها قام راعي الحفل سعادة الشيخ حمد بن هلال المعمري وكيل وزارة التراث والثقافة للشؤون الثقافية بتسليم الشهادات وتوزيع الهدايا على الخريجين والخريجات وفي النهاية تم تقديم الهدايا التذكارية لراعي الحفل وممثلي جامعة ميزوري للعلوم والتكنولوجيا وجامعة بورديو نورث وست من الولايات المتحدة الأمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *