الهندسة الكيميائية

بكالريوس

ترتبط الهندسة الكيميائية بمختلف جوانب الحياة حيث أن التطور الصناعي السريع بدأ يركز على الجانب الكيميائي للمنتج للحصول على جودة عالية وذلك باختيار المركب الكيميائي الصحيح في الزمن الصحيح والمكان الصحيح. مثلا إضافة مركب كيميائي ما إلى وقود محرك الطائرة أو السيارة فإنه يحسن من أداء المحرك كما يوفر اقتصاديا من استهلاكه للوقود مثال آخر اضافة مركب كيميائي ما إلى صناعة الشوكولاتة يجعل مذاقها طيبا.
يعتبر المهندسون الكيميائيون مسؤولون عن توفير المواد الحديثة عالية الجودة والتي تعتبر مواد أساسية في عملية التصنيع ولها أهمية في الاقتصاد الصناعي. كما أن تخصص الهندسة الكيميائية هو من التخصصات الواسعة التطبيقات ويدخل في العديد من المجالات مثل الصناعات النفطية وتقنية النانو ومعالجة المعادن وتحريك الموائع وعلم البيئة وعلم المواد والتحريك الحراري.

الفرص الوظيفية لخريجي الهندسة الكيميائية

يمكن لخريجي تخصص الهندسة الكيميائية العمل في العديد من المجالات الوظيفية والمهن التخصصية مثل:
• الإلكترونيات: تصنيع الرقائق الإلكترونية-أشباه الموصلات-الشبكات-قواعد البيانات.
• الطاقة: الصناعات النفطية-خلايا إنتاج الوقود-تصنيع الخلايا الكهروضوئية.
• المواد المتطورة: الحبيبات البلاستيكية-الخيوط الصناعية-المواد المركبة-السيراميك-صناعة الدهانات-صناعة الأصباغ.
• الأطعمة: المنتجات الزراعية-عمليات الحفظ-تغليف الأغذية-التعديل الوراثي للبذور.
• البيئة: الاستنباط الزراعي-الهندسة المائية-معالجة النفايات.

كما يمكن لخريج الهندسة الكيميائية العمل في تشغيل وتطوير وتصميم وبناء وإدارة جميع تلك المنشئات. هذا بالإضافة إلى أن الخريج يمكن أن يعمل في المؤسسات التعليمية والبحثية والحكومية. ويمكن للخريج أن يتابع دراسته العليا في الجامعات المحلية والعالمية.